Logo CFG Header
 

Contributions

The views and perspectives contained in these Blogs are from individual contributors and external sources, and do not necessarily reflect the opinions or position of the Cordoba Foundation of Geneva. The links are neither intended as an endorsement of particular publications nor the only source for the updates, but to connect to information in the public domain, for those interested in background or further details.

In light of propaganda against the movement, media censorship, book banning and bogus Interpol arrest warrants against its founders, the regime clearly sees it as a threat. But why?

In a recent piece on the detention of Algerian human rights lawyer and opposition figure Rachid Mesli, Robert Fisk asked why Interpol is doing the work of Arab despots. Mesli is the subject of an arrest warrant by the Algerian regime that dates back to 2002. In addition to founding Alkarama (dignity), an organisation that defends human rights in the Arab region, Mesli is co-founder of Rachad, an opposition movement to the Algerian regime.

بقلم: أبوبكر السعيد

عندما قامت ما عرف بثورات الربيع العربي لم يكن اليمن بمنأى عن ذلك فاندلعت ثورة فبراير 2011 ضد نظام الرئيس صالح لكن الحسم الثوري لم يتم سريعا ودخلت اليمن في ازمة سياسية راوحت مكانها .

وبعد جهود إقليمية ودولية جاءت المبادرة الخليجية برعاية إقليمية وأممية ودولية وكانت هي المخرج السياسي للأزمة اليمنية وبتوافق داخلي أعقبه انتخاب الرئيس هادي وتشكيل حكومة الوفاق التي دفعت بالرئيس هادي وحكومته (حكومة الوفاق الوطني) الى سدة الحكم.

بقلم: حزام الأسد

للعلم بأن معظم مشاكل وأزمات اليمن هي نتاج لتراكمات الفشل السياسي والمنهجيات الخاطئة التي استمرأتها القوى السياسية المسيطرة على الحكم في البلاد طيلة الخمسة العقود الماضية والتي ثار الشعب اليمني عليها في فبراير 2011م في ظل ثورات الربيع العربي لتعيد نفسها من جديد عبر ماسمي بالمبادرة الخليجية ليصنع الشعب اليمني بمختلف تكويناته ثورة جديدة لتصحيح المسار عبر ثورة 21 سبتمبر من هذا العام.